top of page
  • Photo du rédacteuromsac actualités

تحقيق OMSAC : تقرير عن الممارسات والآثار السياسية في مجال الرياضة العالمية


خلية مكافحة الفساد الرياضي في منظمة الأمن العالمية لمكافحة الفساد والجريمة (OMSAC) قامت بإجراء تحقيق شامل حول الممارسات والآثار السياسية في مجال الرياضة العالمية. هذا التحقيق يهدف إلى تحديد وتحليل التجاوزات الخطيرة، بما في ذلك الفساد والتلاعب والمراهنات غير المشروعة والمنشطات وغسيل الأموال والثراء غير المشروع وعدم احترام حقوق الإنسان، وكذلك الآثار السياسية في عالم الرياضة.


المنهجية:

تم التحقيق من فبراير 2020 حتى اليوم واستخدمت مجموعة متنوعة من أساليب جمع البيانات، بما في ذلك المقابلات مع خبراء في المجال، وتحليل وثائق مفصلية، ودراسة حالات محددة. شمل التحقيق ممثلين عن الهيئات الرياضية الرئيسية، والرياضيين، ومنظمات المجتمع المدني، وخبراء في الأخلاقيات الرياضية. كما تشمل قيود التحقيق توافر البيانات المحدودة في بعض الحالات وضرورة حماية سرية المصادر.


السياق التاريخي:

تتميز الفترة الحديثة من تاريخ الرياضة العالمية بسلسلة من التجاوزات الخطيرة، بما في ذلك حالات الفساد الشائع، وتلاعب المسابقات، وفضائح المنشطات، وانتهاكات حقوق الإنسان. وقد أثرت هذه الممارسات بشكل كبير على العدالة والنزاهة وصورة الرياضة على مستوى العالم.


تحليل الممارسات الحالية:

كشف تحليل مفصل للممارسات الحالية عن عدة إتجاهات مقلقة. من بينها، في إفريقيا، تكمن التركيز على الأحداث الرياضية في المغرب، على حساب دول إفريقية أخرى، فضلاً عن استخدام الرياضة لأغراض سياسية، كما يظهر في أوروبا في حالات الرياضيات الروسيات اللاتي تم استبعادهن من المنافسات الدولية بسبب الآثار السياسية. ويعتبر حال المغرب بشكل خاص بارزاً مع اتهامات بتلاعب في الأحداث الرياضية وعلاقات مشكوك فيها بين الهيئات القيادية لكرة القدم الأفريقية والفيفا.


السؤال حول ما إذا كان بلد مستعمر يمكن أن يعرض على قمصان رياضييه خريطة جغرافية تشمل الإقليم المستعمر فهو أمر حساس وقد يُعتبر مثيراً للجدل اعتمادًا على السياق السياسي والتاريخي الخاص. في العديد من الحالات، يمكن أن ينظر إلى مثل هذا الإجراء على أنه مفاجئ أو حتى مستفز، حيث يمكن تفسيره كمحاولة لتبرير أو تطبيع الاستعمار. كما أنه يمكن أن يثير ردود فعل سلبية من جانب سكان البلد المستعمر أو المجتمع الدولي، نظراً لتاريخ السيطرة والاستغلال المرتبط بالاستعمار.


في عالم الرياضة، حيث تستخدم الرموز والشعارات غالبًا لتمثيل الهوية الوطنية، من المهم مراعاة الآثار السياسية والتاريخية للصور المستخدمة على قمصان الفرق الوطنية. تحتوي المنظمات الرياضية الدولية مثل اللجنة الأولمبية الدولية (CIO) والاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) على قواعد صارمة بشأن الرموز السياسية على ملابس الفرق الوطنية، وسيكون أي قرار بشأن استخدام الرموز السياسية المثيرة للجدل موضوعًا لفحصها وموافقتها.


الآثار والانعكاسات:

تترتب على هذه الممارسات آثار خطيرة على العدالة والنزاهة للمنافسات الرياضية على مستوى العالم، بالإضافة إلى حقوق الإنسان والحوكمة الديمقراطية في الرياضة. كما أنها تضر بصورة ومصداقية المنظمات الرياضية الدولية، مثل اللجنة الأولمبية الدولية والفيفا والكاف.


الصراعات المصالح والتداخل السياسي في كرة القدم:

حالة فوزي لقجع في المغرب:

إن تورط شخصية بارزة مثل فوزي لقجع في الممارسات المثيرة للجدل للاتحاد الملكي المغربي لكرة القدم يضيف بعدًا إضافيًا إلى هذا الوضع. فهو يثير العديد من الأدوار التي يقوم بها، كرئيس للاتحاد المغربي لكرة القدم، وعضو في اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي لكرة القدم (CAF)، وعضو في اللجنة التنفيذية للفيفا، ووزير مفوض لدى وزير الاقتصاد والمالية في المغرب، أسئلة حول التضاربات المحتملة للمصالح وكيف يمكن أن تؤثر هذه الأدوار المختلفة على القرارات التي تتخذها هيئات الكاف بالإضافة إلى هيئات كرة القدم العالمية.


التوصيات:

بناءً على استنتاجات هذا التحقيق، توصي منظمة الأمن العالمية لمكافحة الفساد و الجريمة OMSAC بأن تتخذ الهيئات الرياضية الرئيسية تدابير فورية لتعزيز الشفافية والعدالة والنزاهة في الرياضة. يشمل ذلك تنفيذ إصلاحات هيكلية لمكافحة الفساد والتلاعب بالمسابقات، بالإضافة إلى تعزيز الحكم الديمقراطي والأخلاقي في المنظمات الرياضية الدولية.


الخلاضة:

تؤكد هذه التحقيقات على ضرورة التصرف العاجل لمعالجة الممارسات والآثار السياسية المثيرة للقلق في الرياضة العالمية. من الضروري أن تتخذ الهيئات الرياضية الرئيسية إجراءات حازمة لاستعادة ثقة الجمهور والحفاظ على نزاهة الرياضة على مستوى العالم.


خلية مكافحة الفساد الرياضي

قسم النزاهة والتحريات


Comments


bottom of page